أرباح التصنيع تتجاوز المليار ريال بنهاية الأشهر التسعة الأولى من 2018
24/10/2018

 

 

 

 

 

 

 

 

أعلنت التصنيع عن نتائجها المالية للربع الثالث 2018م وفترة الأشهر التسعة الأولى المنتهية في 30 سبتمبر 2018م، متجاوزة بأرباحها حد المليار ريال خلال فترة الأشهر التسعة الأولى من هذا العام. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الشركة صباح الأربعاء 24 أكتوبر 2018م بمقرها الرئيس بالرياض، بحضور المهندس مطلق بن حمد المريشد، الرئيس التنفيذي للشركة، والأستاذ فواز بن محمد الفواز، نائب الرئيس التنفيذي للمالية، لإلقاء مزيد من الضوء على النتائج المالية الأولية الموحدة لفترة الربع الثالث وفترة الأشهر التسعة الأولى المنتهية في 30 سبتمبر 2018م.
من جانبه عبر المريشد عن سعادته بما حققته الشركة من أرباح خلال تلك الفترة بتخطي أرباحها حاجز المليار ريال، وهو ما يصب في مصلحة الشركة ويعزز من قدراتها على النمو والتوسع، ويزيد من ثقة مساهميها في أدائها المالي والتشغيلي، ويعكس صحة توجه  مجلس إدارتها وجهود موظفيها.
كما أشاد الفواز بالنتائج الإيجابية التي حققتها الشركة في فترة الربع الثالث وإجمالي فترة الأشهر التسعة الأولى من 2018م، بالرغم من تسجيل هبوط في قيمة بعض الأصول غير المتداولة، مؤكداً قدرة الشركة على التطور وتحقيق المزيد من الأرباح، حيث تمكنت من تحقيق صافي أرباح بلغ 259.4 مليون ريال خلال فترة الربع الثالث مقارنة بصافي أرباح قدره 395.8 مليون ريال خلال الربع الثاني 2018م وصافي ربح قدره 191.6 مليون ريال للفترة المماثلة من العام الماضي. كما وصل صافي الأرباح إلى مبلغ 1,016.5 مليون ريال خلال فترة الأرباع الثلاثة الأولى من 2018م مقارنة بصافي أرباح قدره 388.4 خلال الفترة المماثلة من العام الماضي. كما وصلت الأرباح التشغيلية للشركة إلى مبلغ 682.4 مليون ريال خلال الربع الثالث مقارنة بأرباح تشغيلية قدرها 557.2 في الفترة المماثلة من العام الماضي.
ويعود سبب إرتفاع صافي الربح إلى زيادة متوسط أسعار بيع منتجات ثاني أكسيد التيتانيوم بالرغم من تسجيل مخصص هبوط في أصول غير متداولة لإحدى الشركات التابعة وانخفاض بند الإيرادات والمصروفات الأخرى نتيجة تسجيل مخصص لتغطية التزامات إحدى الشركات التابعة لمجمع الأكريليك علماً أن هناك زيادة في  تكلفة التمويل ومخصص الزكاة والضريبة.
أما عن سير الإجراءات في إتفاقية الاستحواذ على أعمال شركة كريستل المتعلقة بثاني أكسيد التيتانيوم من قبل شركة ترونوكس، فقد حصلت الشركة على جميع الموافقات النظامية من جميع الدول ذات العلاقة، ولم يتبقى سوى موافقة الولايات المتحدة الأمريكية التي من المتوقع أن تحصل عليها الشركة خلال الفترة القليلة القادمة، بينما اتفق الأطراف على تمديد تاريخ انتهاء الإتفاقية من 21 مايو 2018م إالى 30 يونية 2018م، مع قابلية القيام بتمديدات تلقائية متتالية كل ثلاثة أشهر حتى 31 مارس 2019م، مع إبقاء الشروط والأحكام الرئيسية دون تغيير.
إضافة إلى توقيع شركة مجمع صناعات المعادن المتطورة المحدودة (أميك) المملوكة مناصفة بين التصنيع وكريستل إتفاقية بيع مشروطة مع شركة ترونوكس بنسبة 90% من مصهر التيتانيوم (السلاجر) بجازان، بالإضافة إلى إتفاقية الخدمات الفنية التي تقدم ترونوكس بموجبها مساعدة فنية لأميك لدعم عملية تشغيل المصهر حسب المعايير والإجراءات المتبعة لهذه الصناعة للاستفادة من خبرات ترونوكس كمشغل عالمي لهذا النوع من الصناعة، حيث يعزز الجمع بين خبرات الطرفين من إمكانيات النجاح في التشغيل والإنتاج للمشروع الذي من المتوقع أن  يبدأ الإنتاج من الفرن الأول خلال النصف الأول من عام 2019م وتشغيل الفرن الثاني بعد ذلك.
كما يبدأ مشروع مادة التيتانيوم الأسفنجي في ينبع مراحل إنتاجه التجريبي في الربع الرابع من عام 2018م، وهو أول مشروع من نوعه في العالم بتكامله مع مصنع لإنتاج صبغة التيتانيوم، مما يحقق قيمة عالية من خلال التكامل في التشغيل والإنتاج. ويستهدف المشروع تلبية 10% من الطلب العالمي على التيتانيوم الأسفنجي، ومن المتوقع أن يحقق قفزة في نمو الصناعات غير النفطية بإنتاج التيتانيوم الإسفجني وهو ما يدعم توجه الدولة ورؤية المملكة 2030 الهادفة إلى زيادة إسهام الصناعات غير النفطية في الاقتصاد الوطني. كما يعظم المنتج الجديد من تنافسية المنتج السعودي على المستوى العالمي، ويستخدم بشكل رئيسي في صناعات تحلية المياه وصناعات البترول والغاز والصناعات البتروكيماوية وفي الصناعات الحديث والمتقدمة مثل صناعة الطيران والصناعات العسكرية.
أقيم المؤتمر الصحفي بمقر الشركة بالرياض بحضور عدد من المسؤولين التنفيذيين بالشركة.