١٠٣ ملايين ريال أرباح التصنيع في الربع الأول من عام ٢٠١٧
11/05/2017











 
عقد الأستاذ فواز بن محمد الفواز، نائب الرئيس التنفيذي للمالية بالتصنيع، مؤتمراً صحفياً صباح اليوم الخميس ١١ مايو ٢٠١٧م بمقر الشركة الرئيس بالرياض، استعرض فيه النتائج المالية الأولية الموحدة للشركة عن الربع الأول المنتهي في ٣١ مارس ٢٠١٧م، مؤكداً مضي الشركة قدماً في تحقيق النتائج الإيجابية مستفيدة من برنامج إعادة الهيكلة وتحسن الأداء التشغيلي وما يترتب عليه من زيادة حجم الكميات المنتجة والمباعة إضافة إلى ترشيد المصاريف العمومية والإدارية والتسويقية، وذلك بالرغم من ارتفاع تكلفة التمويل.

وكذلك تمضي الشركة في تحقيق العديد من الإيجابيات على كافة الأصعدة، فقد نجحت الشركة في إتمام برنامج إعادة الهيكلة والذي مكنها من إعادة تصميم الهيكل التنظيمي للشركة وتوزيعه إلى وحدات أعمال استراتيجية مما زاد من كفاءة العمل وتحسين الأداء وتقليل التكاليف. هذا بالإضافة إلى توحيد الخدمات المشتركة والتي تضم الموارد البشرية والمشتريات وتقنية المعلومات والخدمات العامة، وهو ما عزز الأثر الإيجابي وزاد من قدراتها التنظيمية والتفاوضية. كما استطاعت الشركة من خلال برنامج التصنيع للتميز تحسين الأداء وخفض التكاليف وزيادة معدلات التشغيل وتحقيق أرقام إنتاج قياسية في العديد من مصانعها.
 
كما حققت الشركة، معتمدة على قدراتها البحثية المتطورة، عدداً من الإنجازات بتطوير وتحسين العديد من المنتجات الحالية وتطوير منتجات جديدة في كل من وحدتي البتروكيماويات والكيماويات.
 
كما أحرزت التصنيع المزيد من النجاحات في مجال البيئة والصحة والسلامة والأمن من خلال التعاون والتوافق بين قطاعات الأعمال على تطوير معايير موحدة للبيئة والصحة والسلامة والأمن من خلال زيادة الوعي لتجنب حوادث العمل بين موظفي الشركة.
 
وإشارة إلى إتفاقية الاستحواذ على أعمال شركة كريستل المتعلقة بثاني أكسيد التيتانيوم من قبل شركة ترونوكس المحدودة، أكد الفواز على أهمية وحجم الصفقة التي تحصل كريستل بإتمامها على مبلغ ١.٦٧ مليار دولار أمريكي وتحافظ في الوقت نفسه على نسبة ٢٤٪ من إجمالي الكيان الجديد الذي ينتج من عملية الدمج لأعمال الشركتين، مشيراً إلى أن الشركة الجديدة الناتجة من هذه الصفقة ستكون أكبر شركة لثاني أكسيد التيتانيوم في العالم، حسب حجم مبيعاتها من منتجات التيتانيوم الكيماوية وغيرها. كما أن الشركة الجديدة الناتجة عن الصفقة ستكون الأكثر تنوعاً وتكاملاً في أعمال التيتانيوم حول العالم، مما يتيح لها قدرات أكبر على تلبية احتياجات عملائها. كما أن الصفقة سوف تتيح للتصنيع مزيداً من التركيز على نشاط البتروكيماويات والبحث عن فرص استثمارية استراتيجية جديدة، كما سيسهم المقابل المالي للصفقة في تحسين القدرة الائتمانية لشركة التصنيع ويسهم بشكل جوهري في تخفيض نسبة القروض إلى الأرباح قبل خصم الاستهلاكات وتكاليف التمويل والضرائب في قائمة المركز المالي الموحدة للتصنيع، وذلك بعد أن تقوم شركة كريستل باستخدام المقابل المالي للصفقة لسداد كافة ديونها المصرفية في المملكة العربية السعودية.
وحرصاً من التصنيع على تعزيز إمكاناتها وتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية تستكمل الشركة أعمالها في مجموعة من المشروعات تحت الإنشاء مثل مشروع مادة التيتانيوم الأسفنجي في ينبع والذي سيشهد التشغيل التجريبي خلال النصف الثاني من العام الحالي، ومشروع مصهر التيتانيوم لإنتاج مادة تيتانيوم سلاقر في جازان لتوفير المواد الخام لصناعات التيتانيوم. هذا بالإضافة إلى مشروعات الصناعات التحويلية ضمن مجمع التصنيع للصناعات البلاستيكية بمنطقة حائل والتي بدأت مرحلة التشغيل التجريبي في معظم خطوط إنتاجها، موفرة مزيداً من فرص العمل لأبناء المنطقة ومحققة مزيداً من القيمة المضافة لعمليات الصناعات التحويلية بالشركة.
 
كما تمكنت الشركة من أستكمال جميع متطلبات التحول للمعايير الدولية للتقارير المالية ويشمل ذلك جميع شركاتها التابعة والذي سوف يكون له اثر ايجابي على توحيد السياسات والاجراءات المحاسبية ويزيد من عملية الافصاح والشفافية، علما ان التحول لمعايير الدولية أثر على طريقة القياس والعرض والافصاح في القوائم المالية الموحدة للفترة الحالية وفترة المقارنة بما يتوافق مع السياسات المحاسبية التي تم تطبيقها وفقا لمتطلبات المعايير الدولية للتقارير المالية المعتمدة في المملكة العربية السعودية مثل إعادة قياس مخصص نهاية الخدمة للموظفين وقياس تسجيل بعض الايرادات واستهلاك المصانع والمعدات وتصنيف بعض قطع الغيار بالاضافة الى تغيير طريقة التوحيد للقوائم المالية لبعض الشركات الرئيسة من التوحيد الكامل الى طريقة حقوق الملكية.
  
وسجلت النتائج المالية للشركة في الربع الأول المنتهي في ٣١ مارس ٢٠١٧م صافي أرباح قدره ١٠٣ ملايين ريال مقارنة بصافي ربح قدره ٦٥.٨ مليون ريال عن فترة الربع الرابع من العام السابق، ومقارنة بصافي خسارة قدره ١٠٤ ملايين ريال عن الربع المماثل من عام ٢٠١٦م.
 
وعزا الفواز سبب هذه النتائج الإيجابية للشركة مقارنة بالربع المماثل من العام السابق إلى ارتفاع متوسط أسعار بيع بعض المنتجات وزيادة الإيرادات الأخرى بالرغم من زيادة مصاريف البيع والتسويق وتكلفة التمويل..
                                                            
وبلغ إجمالي قيمة المبيعات الموحدة للأشهر الثلاثة المنتهية في ٣١ مارس ٢٠١٧م مبلغ ٢.٤٨ مليار ريال مقارنة بمبلغ ٢.٠٨ مليار ريال عن الفترة المماثلة من عام ٢٠١٦م بزيادة قدرها ١٩٪. كما حققت الشركة أرباحاً تشغيلية خلال الربع الأول بقيمة ٣٤٠ مليون ريال مقارنة بربح تشغيلي قدرهـ ٥٢ مليون ريال عن الربع المماثل من العام السابق.
​​​​