160 مليون ريال سعودي أرباح التصنيع في الربع الأول 2019
25/04/2019

 

 

 

 

 

 

 

 

 

واصلت التصنيع استكمال مسيرة نموها وتطورها وتحقيقها للنتائج الإيجابية، وظهر ذلك في إعلان نتائجها المالية للربع الأول المنتهي في 31 مارس 2019م، حيث حققت المزيد من الأرباح لتؤكد السير بخطى واثقة نحو تعزيز الثقة في قدراتها وإمكاناتها كواحدة من أكبر الشركات الصناعية في المملكة وفي المنطقة.
وقد عقدت التصنيع مؤتمراً صحفياً صباح اليوم الخميس 25 أبريل 2019م بمقرها الرئيس بمدينة الرياض، بحضور المهندس مطلق بن حمد المريشد، الرئيس التنفيذي للشركة، والأستاذ فواز بن محمد الفواز، نائب الرئيس التنفيذي للمالية، تم فيه إلقاء مزيد من الضوء على النتائج المالية الموحدة لفترة الربع الأول المنتهي في 31 مارس 2019م، حيث وصلت أرباح التصنيع خلال فترة الربع الأول إلى مبلغ 160 مليون ريال سعودي مقارنة بأرباح قدرها 186 مليون ريال في الربع الرابع من عام 2018م ومقارنة بأرباح قدرها 361 مليون ريال في الفترة المماثلة من العام الماضي.
ورغم انخفاض أرباح الربع الأول مقارنة بفترة الربع السابق وفترة الربع الأول من العام الماضي، إلا أن المهندس مطلق المريشد تحدث بإيجابية عن النتائج المالية المحققة في فترة الربع الأول 2019م، وعزا الانخفاض في الأرباح إلى انخفاض متوسط أسعار بيع المنتجات وانخفاض بعض الكميات المباعة منها خلال الفترة مؤكداً، في الوقت نفسه، على قوة أداء الشركة وإمكاناتها المتنامية في النمو والتوسع، وهو ما يعزز ثقة مساهميها ويعكس صورتها الإيجابية في مجتمع الأعمال من ناحية، ويؤكد من ناحية أخرى على ما تمر به الشركة من استقرار مدعوماً بجهودٍ متواصلة من مجلس إدارة الشركة وإدارتها وموظفيها.
الأستاذ فواز الفواز بدوره أثنى على جهود موظفي الشركة وما يقدمونه من أداء متميز يسهم فيما تحققه من نتائج إيجابية، حيث وصلت مبيعات الشركة إلى 2.6 مليار ريال سعودي خلال فترة الربع الأول مقارنة بمبيعات قدرها 2.8 مليار ريال خلال الفترة نفسها من العام الماضي ومقارنة بمبيعات قدرها 2.7 مليار ريال في فترة الربع الرابع 2018م. ووصلت الأرباح التشغيلية للتصنيع مبلغ 529 مليون ريال مقارنة بأرباح تشغيلية قدرها 692 مليون ريال في الفترة المماثلة من العام الماضي.
ويعود سبب انخفاض صافي الربح إلى ارتفاع أسعار بعض المواد الخام وانخفاض الكميات المباعة ومتوسط أسعار البيع لمنتجات ثاني أكسيد التيتانيوم وانخفاض حصة الشركة في أرباح الشركات الزميلة والمشاريع المشتركة نتيجة انخفاض متوسط أسعار بيع المنتجات بالرغم من ارتفاع الكميات المباعة، إضافة إلى ارتفاع تكاليف التمويل ومخصص الزكاة والضريبة علماً أن هناك انخفاض في المصاريف العمومية والإدارية.
أما عن سير الإجراءات في إتفاقية الاستحواذ على أعمال شركة كريستل المتعلقة بثاني أكسيد التيتانيوم من قبل شركة ترونوكس، فقد تم إنهاء الصفقة المبرمة بين الطرفين مساء الأربعاء 10 أبريل 2019م بعد أن أصدرت هيئة التجارة الفيدرالية بالولايات المتحدة الأمريكية موافقتها على شراء شركة ترونوكس ليمتد أي سي لنشاط ثاني أكسيد التيتانيوم من الشركة الوطنية لثاني أكسيد التيتانيوم. وأصدرت اللجنة أمراً وقراراً تسمح فيه باستكمال الصفقة بشرط بيع كريستل نشاط ثاني أكسيد التيتانيوم في شمال أمريكا لشركة إيه إن إي أو إس انتربرايزيز، وهي قسم من شركة إيه إن إي أو إس. وبهذا تم إنهاء الصفقة بين الطرفين ونتيجة لذلك تتسلم شركة كريستل مقابلاً نقدياً قدره مليار وستمائة وثلاثة وسبعون مليون دولار أمريكي (ما يعادل 6.274 مليار ريال سعودي) ويؤول إليها ما نسبته 24% من رأس مال شركة ترونوكس ويكون لشركة كريستل عضوين في مجلس إدارة شركة ترونوكس.
الجدير بالذكر أنه تم توجيه الجزء الأكبر من المقابل النقدي لسداد القروض البنكية القائمة على شركة كريستل والمتضمنة في القوائم المالية الموحدة لشركة التصنيع الوطنية. وسيتم استبعاد أصول وخصوم شركة كريستل من القوائم المالية الموحدة الأولية لشركة التصنيع في الفترة المنتهية في 30 يونية 2019م وتصنيف الاستثمار في شركة ترونوكس كاستثمار في شركة شقيقة في القوائم المالية الموحدة للتصنيع الوطنية.
وستمكن الصفقة شركتي كريستل وترونوكس من دمج الأعمال التجارية التابعة لكلا الشركتين فيما يتعلق بالنشاط العالمي لثاني أكسيد التيتانيوم والاستفادة من قاعدة أصول عالمية متكاملة لتحقيق النجاحات على المدى الطويل في مجال صناعة ثاني أكسيد التيتانيوم. كما ستمكن الصفقة شركة التصنيع من التركيز بشكل أكبر على نشاط البتروكيماويات ، وقسم من الصناعات التحويلية بما يسهم في تنوع أنشطة الشركة وزيادة أرباحها بإذن الله، بالإضافة إلى البحث عن فرص استثمارية جديدة تتناسب مع استراتيجية الشركة.
أقيم المؤتمر الصحفي بمقر الشركة بالرياض بحضور عدد من المسؤولين التنفيذيين بالشركة.