14/01/2024

التصنيع تشارك في رسم مستقبل المعادن بمؤتمر التعدين الدولي ٢٠٢٤

رعت التصنيع وشاركت في نجاح مؤتمر التعدين الدولي في نسخته الثالثة لرسم مستقبل المعادن والذي أقيم برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، في «مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات» بالرياض خلال الفترة ١٠-١١ يناير ٢٠٢٤م. وشهد المؤتمر حضوراً متميزاً من الإدارة العليا للشركة بمشاركة سعادة رئيس مجلس الإدارة المهندس مبارك بن عبدالله الخفرة، والرئيس التنفيذي الأستاذ مطلق بن حمد المريشد والإدارة التنفيذية للشركة. وتسلم الأستاذ فواز بن محمد الفواز، نائب الرئيس للمالية والأعمال المساندة، درعاً تكريمياً من معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف تكريماً للتصنيع كشريك استراتيجي للمؤتمر.

وشارك الرئيس التنفيذي مطلق المريشد في جلسة حوارية في اليوم الأول للمؤمر حول خلق مراكز تميز لتصنيع المعادن في أفريقيا وغرب ووسط آسيا بهدف تمكين الاستثمار وبناء القدرات البشرية، وذلك بحضور معالي وزير الاستثمار م. خالد الفالح ووزير تنمية المعادن بجمهورية زامبيا وعدد من المتحدثين. وسلط المريشد الضوء على دور التصنيع في تعزيز سلسلة القيمة في قطاع التعدين في المملكة والعالم، باعتبارها أحد أهم المستثمرين العالميين في سلاسل القيمة لمعدن التيتيانيوم والمنتج الوحيد لمجموعة من المنتجات الاستراتيجية في الشرق الأوسط مثل التيتانيوم الاسفنجي بما يعادل ١٠٪ من الإنتاج العالمي وحديد صب الزهر، وهي منتجات هامة تدخل في الصناعات المتقدمة مثل صناعات الطيران والصناعات العسكرية، بالإضافة إلى مادة ثاني أكسيد التيتانيوم من خلال حصتها المؤثرة في شركة ترونوكس.

وعلى هامش المؤتمر، وقعت شركة صناعات الصهر المتقدمة (أسيك) مذكرة تفاهم مع شركة هيومان مينرالز أنتيموني آند تيتانيوم المحدودة، وذلك لبحث إمكانية التعاون لتلبية احتياجات (أسيك) السنوية لتأمين حوالي ٢٥ ألف طن من الانثراسايت من شركة هيومان. وقع مذكرة التفاهم كل من الأستاذ تركي محمد الجهني، رئيس قسم المشتريات في التصنيع ممثلاً عن (أسيك) والسيد فاردان مراديان، مدير شركة هيومان.

أقيم المؤتمر بمشاركة ما يزيد عن ٢٥٠ متحدث وأكثر من ١٣٫٠٠٠ ألف زائر جاءوا من أكثر من ١٤٥ دولة حول العالم. وتضمن المؤتمر انعقاد الاجتماع الوزاري الثالث للوزراء المعنيين بشؤون التعدين من ٤٥ دولة، بهدف تسليط الضوء على الإمكانات التعدينية الكبرى للمنطقة والعمل على استغلالها وبناء القدرات وتعزيز التعاون حول إنتاج المعادن الاستراتيجية ووضع أسس التنمية المستدامة للصناعة حول العالم.